= =شات همس الغلا =ا =شات الرياض
البكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام

البكتيريا: هي من الكائنات الحية البدائية ذات الخلية الواحدة، ولها العديد من الأشكال، وقد تم تطوير تقنية خاصة تستخدم لصبغ البكتريا من قبل كريستيان جرام في عام 1884، وتسمى هذه التقنية (تلوين جرام)، حيث يتم استخدام صبغة تسمى البنفسجي، وتصبح البكتيريا ملطخة باللون البنفسجي، ثم يتم وضع محلول اليود ثم يزيل اللون بالكحول.

– ويتم تصنيف البكتيريا إلى فئتين بناء على القدرة على التلوين باستخدام إجراء تلوين جرام، بالإضافة إلى أساس بنية جدار الخلية،  فهناك البكتيريا سالبة الجرام والبكتيريا موجبة الجرام.

البكتيريا موجبة الجرام:  هي نوع من البكتيريا تحتفظ بلون الصبغة، ولها جدار خلوي بكتيري به طبقة ببتيدوغليكان سميكة خارج غشاء الخلية، وهذا يسمح لفيوليت الكريستال بالتمدد فيه، وهو المسؤول عن صبغة جرام الأرجواني، مما يجعله بحاجة إلى إضافة اليود لإبقاء فيوليت الكريستال بالاحتجاز داخل طبقة الببتيدوجليكان.

– يمكن للبكتريا موجبة الجرام الاحتفاظ بالصبغة البنفسج البلورية والبنفسجية الداكنة أو الأرجواني، حيث فإنها تظل ملونة باللون الأزرق أو الأرجواني عند غسلها بالماء والكحول وهي سميكة الجدار ومتعددة الطبقات، ويتم تدمير جدار الخلية بسهولة من خلال الليزوزيم، بعد هضم طبقة الببتيدوجليكان.

 البكتيريا سالبة الجرام: تحتوي على جدار خلوي رفيع مصنوع من الببتيدوغليكان ، وهو محصور بين غشاء الخلية والغشاء البكتيري الخارجي، وهناك حماية إضافية من البروتينات وشحوم السكريد، وهي أكثر مقاومة ضد الأجسام المضادة بسبب جدار الخلية التي لا يمكن اختراقها، ولديها مجموعة واسعة من التطبيقات العلاجية والطبية، كما تدخل في إنتاج الجبن السويسري.

– تحتوي جدران الخلايا البكتيريا سالبة الجرام على طبقة ببتيدوغليكان رقيقة، لا تحتوي على  أحماض تيكوخية محاطة بغشاء بلازما، وهي مقاومة للليزوزيم، وذلك لأن جزيء البروتين الكبير لا يستطيع اختراق طبقة LPS بعد هضم طبقة الببتيدوجليكان .

الفرق بين البكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام:
– تحتفظ البكتيريا موجبة الجرام بلون الصبغة، بينما تفقد البكتيريا سالبة الجرام لون الصبغة، حيث تحتفظ البكتريا موجبة الجرام باللون حتى بعد الغسيل بالكحول أو الأسيتون، ولكن البكتريا سالبة الجرام تفقد اللون نهائيا عند غسلها بالكحول أو الأسيتون.

– هناك العديد من الاختلافات بين النوعين، حيث أن البكتيريا الموجبة الجرام يكون غشائها الخارجي سميك ويصل سمك جدار الخلية 20-30 نانومتر، بينما البكتيريا سالبة الجرام غشائها الخارجي وجدار الخلية ليس سميكًا، حيث يصل سمكه إلى 8-12 نانومتر فقط.

– هناك اختلافات أخرى في جدار الخلية، حيث يحتوي جدران خلية البكتيريا موجبة الجرام على 70 إلى 80٪ من الموريين ، مقابل 10 إلى 20٪ من الموريين للبكتيريا سالبة الجرام، كما أن المحتوى الدهني منخفض جداً في البكتيريا موجبة الجرام، ولكن في البكتريا سالبة الجرام  يتراوح محتوى الدهون بين 20 و 30٪.

–  جدار الخلية في البكتريا موجبة الجرام يكون  سلسًا، ويختلف ذلك كثيرًا في البكتيريا سالبة الجرام فجدار الخلية يكون مائلا وغير سلسًا ويتصل مع غشاء البلازما، ويحتوي جدار الخلية في البكتيريا موجبة الجرام على أحماض تيكوقية ، ولكن لا يوجد أي منها في البكتيريا سالبة الجرام.

– تحتوي البكتيريا موجبة الجرام في الجسم القاعدي للسوط على حلقتين فقط، بينما توجد في البكتيريا سالبة الجرام ضعف عدد الحلقات الموجودة في الجسم القاعدي للسوط، وينتمي عدد قليل من البكتيريا المسببة للأمراض إلى البكتريا موجبة الجرام مثل العصيات، والنوكارديا، المتفطرة، الميكوبلازم، المكورات العنقودية، المكورات العقدية، اللولبية، وتنتمي معظم البكتيريا المسببة للأمراض إلى البكتيريا سالبة الجرام مثل: الكلاميديا، السالمونيلا، اللولبية، وهي أكثر مقاومة للمضادات الحيوية.

أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشات حيروني - 7i-r.com