= =شات همس الغلا =ا =شات الرياض
اهمية الشعير الصحيه

تشهد المشروبات الباردة والمثلجة إقبالا كبيرا من الناس طوال السنة وخاصة عند ارتفاع درجة حرارة الجو، لما لها من تأثير منعش ومنشط. وتختلف هذه المشروبات في قيمتها الغذائية وما تمد به الجسم من احتياجاته اليومية من العناصر الغذائية الرئيسة. ويعتبر نبات الشعير من أغنى النباتات من حيث المحتوى الغذائي والتأثير البيولوجي على جسم الإنسان، وتتمثل القوة الغذائية لأوراق الشعير في احتوائه على كميات من العناصر الغذائية المهمة إضافة إلى كميات وفيرة من الفيتامينات والمعادن التي تعزز مناعة الجسم وتقي من كثير من الأمراض وذلك بتقليل معدل تكوين الجذور الحرة في الدم التي هي المسبب الرئيس لمختلف الأمراض.

حول هذا النبات وفوائده الغذائية تحدث إلى «صحتك» الدكتور خالد بن علي المدني، استشاري التغذية العلاجية نائب رئيس الجمعية السعودية للغذاء والتغذية، وأوضح أن الشعير يتبع العائلة النجيلية Barley، وأن بعض المؤرخين يرجحون أن الشعير هو أول الحبوب التي عرفها قدماء المصريين، ويرجع ذلك إلى 1600 سنة قبل الميلاد. وكان الشعير حتى القرن السادس عشر الميلادي المصدر الرئيس لدقيق الخبز حتى حل محله القمح لاحتواء القمح على كمية كافية من الغلوتين الذي يعطي العجينة قابلية المط مما يجعلها قادرة على الاحتفاظ بغاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن تخمر العجين مما يؤدي إلى انتفاخها.
* فوائد الشعير – يعتبر الشعير مصدرا جيدا للطاقة وأحد مصادر البروتينات النباتية، وتقوم البروتينات بعملية بناء العضلات اللازمة للنمو، كما أن تكوين الهرمونات المختلفة والإنزيمات والأجسام المضادة يعتمد أيضا على وجود البروتين.
– يحتوي الشعير على بعض الفيتامينات والمعادن الضرورية لمساعدة وظائف الجسم وصيانة وبناء الجسم وخصوصا مجموعة فيتامينات بي المركبة.
– يتميز الشعير باحتوائه على أقل نسبة من الدهون بين الحبوب وأعلى نسبة من الألياف التي تتميز بأنها من الألياف الذائبة في الماء، واللزوجة، والأكثر قابلية للتخمر حيث تعمل على تقليل نسبة الكولسترول في الدم نتيجة الالتصاق في القناة الهضمية بأحماض المرارة التي تحتوي على الكولسترول وبالتالي تمنع إعادة امتصاصه وزيادة طرحه مع البراز، فتناول من 5 إلى 10 غرامات من الألياف الذائبة يقلل من نسبة الكولسترول في الدم بنسبة من 3 إلى 5%. ويحتوي الكوب (240 مليلترا) من الشعير على نحو 6 غرامات من الألياف.

– يبطئ الشعير من امتصاص الغلوكوز نتيجة إعاقة الألياف اللزجة من سرعة امتصاص الغلوكوز في الجزء العلوي من الأمعاء مما قد يساعد على تنظيم سكر الدم. ويتميز الشعير بمؤشر سكر الدم المنخفض، بمعنى أن مستوى ارتفاع سكر الدم نتيجة تناول الشعير أقل بكثير من مستوى الارتفاع نتيجة تناول نفس الكمية من الخبز.
– يعمل الشعير على المحافظة على رطوبة البراز مما يلينه، وإنتاج جزيئات صغيرة من الدهون بعد عملية التخمر يمكن القولون من استعمالها كمصدر للطاقة.
– يعتبر شراب الشعير أحد أكثر المشروبات المدرة للبول مما يحفز على طرح المواد غير المرغوب فيها مع البول وبالتالي يقلل من فرصة تكوين الحصوات الكلوية.
وإجمالا فإن هذه التأثيرات الإيجابية للشعير على الجسم تؤدي إلى تقليل خطورة أمراض القلب وتعزيز صحة الجسم بشكل عام، وكذلك التقليل من خطورة داء السكري، وفقا لنتائج دراسة حديثة نشرت في مجلة علمية متخصصة بكلية الطب في الصين.

أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشات حيروني - 7i-r.com